Daniel Berehulak via Getty Images

الفرع الهندي لمنظمة العفو الدولية يعلق نشاطه بسبب إجراء انتقامي من قبل حكومة الهند

الت جولي فيرهار، الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية بالإنابة، تعقيباً على خبر تجميد الحسابات المصرفية للفرع الهندي لمنظمة العفو الدولية من قبل مديرية تنفيذ القانون، وهي جهاز تحقيق تابع للحكومة في الهند:

إن هذا إجراء شنيع ومخزي من قبل الحكومة الهندية، مما يضطرنا على التوقف عن النشاط الحقوقي المهم لمنظمة العفو الدولية في الهند في الوقت الحالي

الت جولي فيرهار، الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية بالإنابة

 “إن هذا إجراء شنيع ومخزي من قبل الحكومة الهندية، مما يضطرنا على التوقف عن النشاط الحقوقي المهم لمنظمة العفو الدولية في الهند في الوقت الحالي. وعلى الرغم من ذلك، فإن هذا لا يمثل نهاية التزامنا الراسخ بالنضال من أجل حقوق الإنسان في الهند ومشاركتنا فيه. وسنعمل بكل عزم لتحديد كيف يمكن لمنظمة العفو الدولية أن تستمر في أداء دورها داخل حركة حقوق الإنسان في الهند لسنوات قادمة.

 “إن حركة منظمة العفو الدولية فخورة جداً بالعمل المهم الذي قام به زملاؤنا المتميزون في الهند، بغض النظر عن المخاطر التي واجهوها، بما في ذلك دعواتهم الواضحة لإجراء المساءلة عن تصرفات السلطات أثناء أعمال الشغب في دلهي وفي جامو وكشمير، وعملهم في مجال العنف القائم على النوع الاجتماعي.  ومن المؤسف أن هذا العمل المهم للغاية الذي يدافع عن الضحايا قوبل باستخدام الأساليب العنيفة التي أصبح المجتمع المدني الهندي على دراية بها بشكل متزايد – وهي جزء من حملة الحكومة لإسكات الأصوات المنتقدة، وتأجيج مناخ الخوف.

“لقد أظهر موظفو منظمة العفو الدولية في الهند قدراً كبير من الكرامة في مواجهة حملة تشهير منسقة وشرسة من الادعاءات الزائفة، والمداهمات التي شنتها أجهزة التحقيق المختلفة، وتسريبات وسائل الإعلام الخبيثة، والترهيب، دون وجود أدلة موثوقة على ارتكاب مخالفات. لم يتم خرق أي قانون

“إنه يوم كئيب عندما يسعى بلد في مكانة الهند، وذو قوة عالمية صاعدة وعضو في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، مع دستور يلتزم بحقوق الإنسان، والذي أثرت حركاته الوطنية لحقوق الإنسان على العالم، بشكل صارخ إلى إسكات صوت أولئك الذين يطالبون بإجراء المساءلة، وتحقيق العدالة.  ونظراً لأن العديد من زملائنا فقدوا وظائفهم هذا الأسبوع بسبب الإجراءات التي اتخذتها حكومة الهند، فإننا سنبحث عن طرق لمواصلة دعمنا لهم بينما نواصل دعوة الحكومة إلى إنهاء حملتها المشينة بحق أولئك الذين يدافعون عن الحقوق الإنسانية للهنود”.